ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة
أهلا وسهلا بكم في ملتقانا الغالي
أخي الفاضل أختي الفاضله نأمل من الله عزوجل
أن ينال إعجابكم وشاركونا جزاكم الله الف خير
أرجوكم لا تنسونا حنى بكلمه شكر
من أجل البناء الهادف معاُ نرتقي نحن وأياكم
ومتشكرين على تسجيلكم في ملتقانا

ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة

منتدى الابداع والتميز ملتقي العطاء بلا حدود الى الافضل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سحروا أعين الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الواسع الرمانه
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر الابراج : السرطان عدد المساهمات : 436
نقاط : 917
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمر : 30
المزاج : حلوووووووو

مُساهمةموضوع: سحروا أعين الناس   الإثنين مايو 04, 2009 12:58 am

القرآن الكريم كتاب مهيمن على سائر الكتب التي أنزلت قبله.
{
وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ } [ المائدة: 48 ].
وصور هذه الهيمنة أربع:
1 -
تصحيح الأخطاء. 2 - الفصل بين الكتب المختلفة حول القضية الواحدة.
3 -
إظهار المخفي منها. 4 - تفصيل المجمل وتوضيح المبهم.
*
وقصة سيدنا موسى من أكثر القصص ذكرًا في كتاب الله , وقد صحح القرآن الكريم الكثير من الأخطاء في تفاصيلها التي علقت بنصوصها عند أهل الكتاب؛ كتوضيح خطأ التوراة الحالية في ذكر البَرَص كمعجزةٍ له عليه السلام حين يخرج يده بيضاء, فوضح القرآن أن هذا البياض كان من غير بَرَص: { اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ ..} [ القصص:32 ]. إذ كيف يجري الله تعالى معجزة له على يد نبي فيها بَرَص منفِّر؟ والأصل أن النبي صاحب هذه المعجزة يريد أن يرى تلك الآية أكبر عدد من الناس لا أن ينفروا؛ ولذلك طلب موسى أن يُحشر الناس ضحًى.
وكتصحيح خطأ التوراة الحالية في ذكر أن الله عز وجل - تعالى عن ذلك علوًّا كبيرًا – قد تجسد في علِّيقة داخل الشجرة التي كلم موسى عندها.صحح القرآن ذلك بقوله تعالى: { فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } [ النمل: 8]. فقوله تعالى: { مَنْ فِي النَّارِ } أي: من في نطاقها – هو موسى – ومن حولها – هم الملائكة - . ثم قوله تعالى: { وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } أي: نزهوه تعالى أن يكون ضمن الصورة التي تتخيلونها لهذا الموقف كما أخطأت بذلك التوراة الحالية فقالت أن الله تعالى فقالت أن الله – تعالى عن ذلك – قد تجسد في الشجرة .
من ذلك أيضًا, ومن قصص موسى التي هيمن عليها القرآن الكريم [ وذكر تفاصيل لها كانت مبهمة ومجملة بل كان كذلك مخفي منها تفاصيل نجدها الآن فقط في كتب قديمة لا تتداول إلا بين المتخصصين, وقد خرجت إلى النور أخيرًا في عقود قليلة فائتة من السنوات ] قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون.
فقد ذكر تعالى أن سحرة فرعون لم يغيروا حقيقة حبالهم وعصيهم فتحولت إلى حيات, بل بقيت على حالها. وإنما كان دورهم هو التأثير النفسي الفائق على من يشاهدهم واسترهابهم وتخويفهم, وقد استخدموا في ذلك التأثير في أعين الناس, ولعلهم استخدموا في ذلك أيضًا لغة أجسادهم ونبرات أصواتهم وأدواتهم التي لا يستبعد أن يكونوا قد احتالوا بها الحيل – كما ذكر الطبري وغيره من المفسرين – فخيلوا للناس بما أحدثوا من التخييل والخدع ما الحقيقة بخلافه – على حد قول الطبري والألوسي في تفسيريهما-.
هذا ما نجده في قوله تعالى: { قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ } [ الأعراف: 116], وكذلك في قوله تعالى: { قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا




تَسْعَى } [ طه: 66].
هذه الجزئية؛ عدم تغيير سحرة فرعون لحقيقة الأشياء, وأن التغيير كان ظاهريًًا فقط لا نجده في التوراة الحالية التي ذكرت أن عصي السحرة قد تحولت بالفعل إلى حيات, وذلك عقب استدعائهم من فرعون في نفس الموقف الذي حول له موسى ( تقول التوراة هارون ) عصاه حية ( التوراة – سفر الخروج 7: 10-12 ). وهذه سقطة في رواية التوراة كبيرة؛ لأن استدعاء كبار سحرة البلاد في سائر المدن يستدعي وقتًا كما ذكر القرآن وحدد موعدًا للنزال .
وإنما توجد هذه الجزئية - عدم تغيير السحرة لحقيقة العصي - في بعض كتابات آباء الكنيسة الأقدمين من قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بعده مئات من السنوات, ألا وهو "كليمنت الإسكندري"- القرن الثالث الميلادي – الذي قال في معرض كلامه عن سمعان الساحر: " هذه العلامات والأمور التي أجراها سحرة فرعون كانت في الظاهر أكثر منها في الحقيقة إذ ليس ما فعله السحرة هو مثل ما فعله موسى – إذ تغيرت حقيقة العصا فعلًا بقدرة الله".
"The magicians wrought like signs, even although they were done rather In appearance than in truth ?... should I not have thought .. the magicians did like things to those which Moses did.."(1)
وقد وجدنا هذا النص في كتاب "آباء ما قبل مجمع نيقية 325م" في نصه الإنجليزي.
والحق إن علم النفس الحديث كذلك يؤيد هذا الوصف لما فعله سحرة فرعون بمن شاهدوهم. فمن أهم أدوات ذلك العلم: 1 - الاسترخاء. 2 - الإلهاء. 3 - التأمل. 4 - التخييل والإيحاء.
وهذا الأخير - الذي من أهم فروعه التنويم المغناطيسي- هو أقرب تصوير لما يكون قد فعله سحرة فرعون من التأثير الرهيب في الناس بالنظر والقول ولغة الجسد والحيل .
فأنى لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم بهذه التفاصيل في كتب أهل الكتاب ( التي لم تظهر إلا قريبًا ولدى المتخصصين فقط في ثنايا كتاباتهم الكثيرة جدًّا, والتي لم تكتب بلغة واحدة, ولم تكتشف في مكان واحد, ولا زمان واحد, ولم تتبع طائفة واحدة




لوحات قديمة تظهر سحرة فرعون وتظهر عصى موسى كيف تحولت إلى أفعى كبيرة


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yemen22.mam9.com
 
سحروا أعين الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة :: ملتقي القران الكريم :: ملتقي الاعجاز العلمي في القران الكريم-
انتقل الى: