ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة
أهلا وسهلا بكم في ملتقانا الغالي
أخي الفاضل أختي الفاضله نأمل من الله عزوجل
أن ينال إعجابكم وشاركونا جزاكم الله الف خير
أرجوكم لا تنسونا حنى بكلمه شكر
من أجل البناء الهادف معاُ نرتقي نحن وأياكم
ومتشكرين على تسجيلكم في ملتقانا

ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة

منتدى الابداع والتميز ملتقي العطاء بلا حدود الى الافضل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ********لماذا نكفر بعضنا البعض*********

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نظمي القباطي
مراقب عـــام
مراقب عـــام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 89
نقاط : 185
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: ********لماذا نكفر بعضنا البعض*********   الإثنين يونيو 22, 2009 1:46 am

اولا لا بد ان اعتذر من الكاتب الاسلامي الكبيرالدكتور فهمي هويدي لاستعارتي عنوان مقالتي من مقالة له كتبها في صحيفة الخليج الاماراتية عام 1997 واشار فيها الى ان هذا الحديث المنقول عن رسول الله (صلعم) هو ضعيف لاسباب كثيرة اهمها انه حديث يثير الفتنة ويعطي الحق لاي مسلم ان يكون هو القاضي وهو الجلاد واضيف هنا ان احد اهم اسباب التطرف الديني تنبع من هذا الحديث تحديدا لما فيه من دعوة صريحة لمحاربة ما اتفق عليه انه منكر او ما لم يتفق عليه بكافة الطرق اذا اخذنا به من وجهة نظر ضيقة نختصرها في مراقبة بعضنا البعض او تكفيرنا بعضنا لبعض بينما يصح الحديث تماما في مواجهة اعداء الامة المعتدون علينا حيث على افتراض والله اعلم انه حديث صحيح فالرسول الكريم دعانا الى مواجهته بسيوفنا او بلسانا او حتى بقلوبنا اذا لم نستطع غير ذلك سبيلا .








ان مشكلة الامة الاسلامية تكمن حقيقة في اننا لم نقم دولة الاسلام يوما مع ان الرسول حدد معالهما وشروط اقامتها بوضوح شديد وبتفصيل دقيق حدد بموجبه طريقة اختيار الحاكم واسلوب الحكم وطرق الجباية (ضرائب) من زكاة وغيرها وكيفية التعامل مع غير المسلمين ( لا اكراه في الدين ) دعانا لطلب العلم حتى ولو من الصين وكان يفرض على الاسرى تعليم المسلميين الاميين القراءة والكتابة نظير حريتهم اشترط بالحاكم ان يكون عادلا حكيما يتم اختياره بالشورى (البيعة ) حتى انه كان رحيما بالمخطئين فكانت شروط اقامة الحدود من الصعوبة بحيث انها لا تطبق الا بحدودها الدنيا ودرءا للفتن وبغرض حماية المجتمع لقد قدم الاسلام حلولا جذرية للعديد من المشاكل وباسلوب متطور حتى بمقاييس زمننا الحالي ولكن شائت الظروف المعروفة للجميع ان يتحول الاسلام من مؤسسة حاكمة الى تابع لحاكم وبدأت الازدواجية فاصبح لدينا نظامين للضرائب واحد للحاكم جبري وآخر اختياري يلتزم غالبية المسلمين به ولكن لمن .. لنفس المؤسسة التي تروج للحاكم يتهربون من الاول بشتى الطرق لانعدام الثقة بدولة الحاكم عبر التاريخ الاسلامي الا في حالات نادرة جدا بعد ان اصبح الخليفة ملكا وبدل ان يكون هو القدوة استعان بالمؤسسة الاسلامية لتلعب دور المبخر له لقاء اجر مقطوع او مفتوح وحتى ولو كان هذا الملك او السلطان او الرئيس او الزعيم فاجرا او شاذا او مجرما واصبح الاسلام بالنسبة لهم مجرد شعار فارغ من اي مضمون .








لقد شكل سقوط الدولة العثمانية سقوط لمفهوم الخلافة بصيغتها المتخلفة والظالمة فكانت العلمانية شعارا حاول رعايا هذه الدولة كل على طريقته التعبير عن سخطه على هذا الفكر الذي سمي زورا فكر اسلامي وما هو حقيقة الا مجموعة من الافكار المتراكمة والاحاديث المشوهة والتاريخ المزور فانقسم المجتمع الى قسمين قسم اعلن التبرؤ بالكامل منه وحاول استيراد افكار جديدة وصفوها بالعصرية والتحديثية وقسم آخر اعلن عن تمسكه بهذا الفكر الموروث وليس بالاسلام كدين وبدأ الصراع بين جناحين قبل ان ينقسم كل واحد الى عدة اجنحة منها ما هو وسطي او متطرف ان يكن بعلمانيته او بتدينه المبالغ والمزاود به حتى على رسول الله نفسه .







المضحك ان الدول التي تشكلت بعد سقوط الخلافة حافظ زعمائها على نفس الديكور ولكن بدون الطربوش العثماني الشهير فاصبحنا نسمع بالرئيس المؤمن والمجاهد وامير المؤمنين وغيرها من الالقاب وحتى بصيغ كاريكاتورية اصبحت مجالا خصبا للتندر على اصحابها في السر طبعا والا الخازوق العثماني الشهير او اي عقوبة عصرية مع الاحتفاظ بنفس مفاعيل الخازوق .






لم تكن ثورة يوليو وزعامة عبد الناصر ببعدها الاشتراكي العلماني الا احدى نتاج هذا الانقلاب الفكري الذي ترافق مع نهضة قومية هي النقيض لكل هذا التاريخ اصبحنا نسمع ولاول مرة بالامة العربية الواحدة بديلا عن الدولة الاسلامية وظهر جليا ان المعركة قد حسمت نهائيا لصالح الفكر العلماني كيف لا ومصر هي الرائدة والقائدة لهذا التوجه اصبحت رمز للتحرر والابداع الفكري والفني والادبي في نظر غالبية الشعب (وليس الشعوب ) العربي واصبح لعبد الناصر هذه الهالة الكبيرة والتاثير الهائل فكان بحق قائدا غفر له مؤيدوه وهم كثر كل اخطائه لا بل خطاياه وحتى بعد غيابه كان شبحه يقض مضجع خليفته السادات الذي تفتق ذهنه على فكرة عبقرية سيدفع حياته ثمنا لها .






انها الاصولية بوجهها المتطرف وليس بمفهوم العودة الى اصول الدين انها محاولة لانهاء ظاهرة عبد الناصر الفريدة باللعب على الوتر الديني للبسطاء وعبر التركيز على اخطاء الثورة ليس باصلاحها بل بتغييرها بالكامل والعودة بالامة الى اساليب حكم السلاطين ولكن لم تكن رياح تلك الموجة كما اشتهى ربان السفينة الذي اعتقد انه قادر ان يلعب بهم ويوجههم كما يريد هو فانقلبوا عليه وخرجت تلك الظاهرة عن السيطرة واصبح لدينا ما سيطلق عليه لاحقا اسم التكفيريين .




لم يطبقوا تعاليم محمد (صلعم) بل كانوا بحق مكيافيليين بكل ما للكلمة من معنى لايهم كم من الابرياء يسقطوا المهم ان تقتل عدوك هم من يقرر من يكون هذا العدو وهم يقررون متى تغادر الحياة , ان تكون بطائرة مع عائلتك ويقرر احدهم انه حان الوقت لقاؤه مع النبي فيقرر ان يفجر الطائرة او ان يفخخ امراتين متخلفتين عقليا لتفجير سوقا للنساء لانه حكم عليهم جماعيا بالموت احكاما بالجملة والمفرق دون تمييز الطفل من الشيخ او المرأة لا يهم ان يتدرب على فنص عمال النظافة ليقوى قلبه وايمانه او ان يغتصب النساء كما يحدث في الجزائر بحجة انهم كفار او زوجات او ابناء لكفار وحتى وصل الامر وخصوصا ما نقرأه ونسمعه في الانترنت او من خلال التغليقات فهذا يكفر طائفة باكملها او يحل دماء مجتمع باكمله وكل هذا تحت شعارات اسلامية رنانة وطنانة تجعلنا نحن ابناء هذه الامة بين خيارين احلاهما مر كالعلقم ان ترحب بسقوط طالبان وانهاء هذا النظام المتخلف او ترحب باحتلال تلك الدولة الاسلامية والظلم الذي وقع على مواطنيها وقس ذلك الامر على كل بلداننا الواقعة بين خيار ان تكون تحت رحمة هذه الفئة او تستسلم للاعداء الداخليين والخارجيين .








اما اليوم فنحن ما زلنا تائهين مرتعبين لا ندري هل نفرح او نبكي على حالنا هل نسمي ما يحصل ثورة اسلامية او نبكي للمصير الاسود اللذي ينتظرنا اختلطت المفاهيم لدينا اصبح اليساري متدين والمتدين متطرف والعلمانية تهمة والديمقراطية رعبا وخوفا من الفتنة اصبحنا عاجزين عن القيام باي شيء مجرد كائنات او خراف تساق لمصيرها هل الحل باقامة دولة الاسلام اي نموذج تختار الخيارات محدودة دولة العراق الاسلامية او دولة طالبان او دولة آل سعود هل تكون ليبراليا المشكلة ان ليبراليو امريكا ومروجي ديمقراطيتها جعلونا نكفر بكل من قرأ كتابا او تصفح جريدة او حمل لقب يساري سابق هل نستسلم ولكن حتى لو استسلمت فلن يرحمك الاعداء بالنسبة لهم انت عربي . مسيحي كنت او مسلم اي انت صاحب الذنب الشهير الذي تخفيه بسروالك ويجب قتلك فان احتميت بالامة فتدخل بتصنيفات ما انزل الله بها فتصبح رافضي او ناصبي او قبطي مسيحي او متدين او علماني ملحد او كافر فتجد من يحلل دمك من اخوانك اكثر من اعدائك لا بل ان مطلقي النار عليك من الخلف هم اضعاف مضاعفة من يطلقون عليك النار من الامام الى اين تهرب , ان تهاجر الى بلاد الله الواسعة والله ما انت بناجي سيلاحقك متعصب او نازي ليقتلك لانك عربي او مسلم (مع انك هربت لانهم يعتبرونك كافر وغير عربي في وطنك ) ولتشعر بالتمييز وبأنك مكروه , بحر من الجهل والاحقاد والتخلف والتزمت من ورائك واعداء شرسين طامعين بارضك من امامك وما عليك الا ان تختار ما بين النار والنار .








اما آن الاوان ان يكون لدينا تلك المراجعة العميقة والدقيقة للحالة التي وصلنا اليها اليس من المفروض ان نضع اصبعنا على الجرح ان نتعلم فبل التشدق بكلمة الديمقراطية ان نتقبل بعضنا البعض وان نتعلم الاسلام الحقيقي ونكون حقا مسلمون قبل ان نكفر بعضنا البعض متى نتعلم ان نكون انسانيون ونفهم ان الدين للله علاقة روحية خاصة بدون اي واسطة او محلل او محرم والوطن كل الوطن للجميع دون ان نميز بين اي دين واي طائفة فهل يتجرأ احد على اسقاط الجنسية الامريكية عن الممثل ريتشارد غير الذي تخلى عن المسيحية واصبح بوذيا وبقي امريكي حتى العظم بينما نحن يريد الواحد منا افناء الاخر وسحب الجنسية منه واعتباره غريبا تصوروا حتى ولو كان مقاوما شريفا لمجرد انه ليس على دينه , سمير القنطار متلا هذا المقاوم الذي افنى عمره في سجون العدو يصبح درزيا كافرا والسيد حسن نصرالله رافضيا بينما احد الكبار الخونة مسلما عربيا فقط لانه ينتمي الى ملتنا او طائفتنا والحقيقة عشيرتنا ما زلنا عشائر متناحرة والدين منا براء .








عندما نعرف ان نميز اشرافنا من انذالنا بغض النظر عن مذاهبنا عندها فقط نقول اهلا وسهلا بالديمقراطية وما دون ذلك فنحن نستأهل ما يحصل لنا وكما نكون يولى علينا ولا بد اخيرا ان اعود الى مقولة الدكتور فهمي هويدي :



من راى منكم منكرا فليصمت وليخرس لان الله هو وحده من يعاقب هو من يعطي الروح وهو من يأخذها




هدانا الله واياكم الى الصراط المستقيم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
********لماذا نكفر بعضنا البعض*********
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة :: ملتقي الحوار العام :: ملتقي الحوار الاسلامي-
انتقل الى: