ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة
أهلا وسهلا بكم في ملتقانا الغالي
أخي الفاضل أختي الفاضله نأمل من الله عزوجل
أن ينال إعجابكم وشاركونا جزاكم الله الف خير
أرجوكم لا تنسونا حنى بكلمه شكر
من أجل البناء الهادف معاُ نرتقي نحن وأياكم
ومتشكرين على تسجيلكم في ملتقانا

ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة

منتدى الابداع والتميز ملتقي العطاء بلا حدود الى الافضل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل بدأت النهضة العربية قبل الحملة الفرنسية على مصر؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الواسع الرمانه
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر الابراج : السرطان عدد المساهمات : 436
نقاط : 917
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمر : 31
المزاج : حلوووووووو

مُساهمةموضوع: هل بدأت النهضة العربية قبل الحملة الفرنسية على مصر؟   الثلاثاء مايو 05, 2009 11:54 pm

تبدو الساحة الأدبية الفرنسية منذ فترة وكأنها الساحة الأجنبية الأكثر اهتماماً بالأدب العربي، كما يشهد عليه عدد الكتب الأدبية العربية المترجمة الى اللغة الفرنسية كل سنة وأرقام مبيعاتها. ومع ذلك، لم يكن متوافراً فيها حتى اليوم كتاب يتناول بالتفصيل تاريخ الأدب العربي الحديث في كل محطاته وخصوصياته، ما عدا بضعة أبحاث تمهيدية لم تعط هذا الموضوع الفسيح حقه من الدراسة. وهذا بالتأكيد ما دفع دار «أكت سود»، التي تُعتبر الأنشط فرنسياً في مجال نشر الكتاب العربي، الى أن تحتضن، في سلسلتها الشهيرة «سندباد»، كتاباً ضخماً حول هذا الموضوع اشترك في تحريره باحثون عرب وأوروبيون (كاظم جهاد حسن، ريشارد جاكمون، صبحي البستاني، لوك ويلي ديهوفلس، مونيكا رووكو، جورجين أيوب...) في إشراف الباحثين بطرس حلاق وهايدي تويل.
لعل الأهمية الأولى لهذا البحث تكمن في تملّك محرريه النظريات والمنهجيات الغربية الحديثة وتطبيقها، كل واحد في ميدانه. وعلى رغم طابعه العلمي، يتميز هذا البحث أيضاً بسهولة قراءته، وبالتالي بسعي واضعيه الى إيصال مضمونه الى أوسع جمهور ممكن. ونظراً الى طول أو غنى المرحلة الزمنية التي يعبرها، تم توزيع محتواه على مجلّدين: المجلد الأول، (صدر في باريس قبل أيام) يقع في نحو 800 صفحة ويتناول المرحلة الممتدة من بداية القرن التاسع عشر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية. أما المجلد الثاني المتوقع صدوره قريباً فيُعنى بمرحلة الستين عاماً الأخيرة.
يحاول البحث بدءاً تحجيم أثر حملة بونابرت على مصر (1798 – 1801) في انطلاق النهضة العربية، من خلال إعطاء لمحة عن التطور السياسي والاجتماعي للشرق الأوسط خلال القرن الثامن عشر، وعبر القيام بعملية مسح شاملة للإنتاج الأدبي العربي خلال هذه الحقبة، يتبين أن الأدب العربي النهضوي كان بدأ، قبل تلك الحملة الشهيرة، بالتحوّل في اتجاه الهموم والشواغل الآنية وبالتحلي بفرادة متنامية. بعد ذلك تتم دراسة التحولات العميقة والمعقدة التي شهدتها مصر خلال القرن التاسع عشر نظراً الى انفتاحها على العلوم الحديثة من دون أن تتخلى عن الثقافة الموروثة، تحولات آلت مع الوقت الى تجديد الأدب في مضمونه وأنواعه ودوره.
ويتوقف البحث عند تطوّر التقنيات الذي قاد تدريجاً الى نظام إنتاج ذهني جديد والى تغيير في طرق تمثيل العالم. فقد أدى تكاثُر الصحف والمجلات والكتب المطبوعة، والاصلاحات التي تناولت النظام التربوي، الى تعميم المعرفة ونشرها على مستوى جماهيري، الأمر الذي حوّل المعنى الاجتماعي للأدب وفرض مسألة تحديث اللغة. وعند نهاية القرن التاسع عشر، انبثقت من هذا التطور نخبة فكرية وأدبية منتجة لقيَــمٍ جديدة، وشكلت حقلاً أدبياً وثقــافياً عربياً حديثاً تخــطى حــدود المنــطقة.
من هذا المنطلق، تتم مقاربة الإنتاج الأدبي العربي من القرن التاسع عشر، مقاربة تقوم على تحليل الأعمال النثرية لروّاد النهضة والشعر الكلاسيكي الجديد في هدف إظهار التجديد الذي طاول حركة إحياء الأنواع الأدبية القديمة، كأدب الرحلة وأدب المقامة، وحتى الإنتاج الكلاسيكي، وقاد الى حساسية جديدة فتحت أبواب التيار الرومنطيقي أمام الجيل اللاحق.
ولأن حركة «الإحياء» هذه جاءت برفقة حركة أخرى تقوم على «الاقتباس»، أي على استعارة أنواع أدبية جديدة من الغرب، يعالج البحث ظروف اكتشاف العرب للمسرح الأوروبي وطرق تطوره في الشرق الأوسط ثم في المغرب العربي، متناولاً مختلف وجوهه الفنية والتقنية.
ويكشف ظروف ولادة الرواية العربية، ذلك النوع الأدبي الآخر المقتبَس من الثقافة الأوروبية، ومراوحة كتابتها عند نهاية القرن التاسع عشر بين منحى اجتماعي ومنحى ترفيهي ومنحى تاريخي. وللمرة الأولى، تتناول دراسة أدبية نصوص أولئك الكتّاب العرب الذين استخدموا الأسلوب الروائي كوسيلة للقيام بتأملات نقدية حول مشاريع مجتمعية، وهي نصوص تتميز بخطاب أيديولوجي ويمكن تصنيفها ضمن الأدب الطوباوي. وقبل مغادرة القرن التاسع عشر، يتوقف البحث في شكل مُسَهب عند كتابين: «الساق على الساق» (أحمد فارس الشدياق) و «حديث عيسى بن هشام» (محمد المويلحي) لكونهما محطتين رئيستين في بداية النهضة الأدبية، كما يتوقف عند مسألة تحديث اللغة العربية التي شكلت رهاناً مركزياً لأرباب النهضة وحددت في شكل واسع، ليس فقط تطوّر هذه اللغة في القرن العشرين، ولكن أيضاً التحولات التي طرأت في مجال الكتابة الأدبية نفسها، خصوصاً أن معظم أدباء القرن التاسع عشر جعلوا من اللغة أحد شواغلهم الرئيسة.
القسم الثاني من المجلد يتناول أولاً الظروف السياسية والاجتماعية الصعبة التي شهدها العالم العربي بعد تقطيع أوصال الأمبرطورية العثمانية ووضع معظم الدول العربية الحديثة العهد تحت سلطة الانتداب الفرنسي أو البريطاني، متوقفاً عند خيبة أمل الشعوب العربية نظراً إلى تهشيم «أمّتهم»، وعند احتدام القوميات. ثم ينتقل إلى مرحلة الصراعات من أجل الاستقلال خلال الثلاثينات والأربعينات من القرن المنصرم، مرحلة تميّزت بغليانٍ فكري، بقي الدين خلالها في قلب النقاش الدائر.
لكن ثقافة «الأنوار» اتخذت لوناً يسارياً ترسّخ في انبثاق المفكِّر الملتزِم وتعاظُم تأثير الأفكار الاشتراكية، وأدّى عند نهاية الأربعينات إلى الحالة الثورية المعروفة. وفي سياق هذه التطورات، يسلط البحث الضوء على ظهور شخصية الكاتب العربي الجديد، هو مزيج من الأديب (في المعنى القديم للكلمة) والكاتب الحديث، وعلى تشكُّل حقلٍ أدبي جديد فقد الأدب داخله بُعده المعياري (كإبداع كتابي وقواعد حياة في آنٍ واحد) وتم التشكيك بقوانينه الجمالية والأخلاقية.
ويولي البحث أهمية خاصة بالعقدين الأول والثاني من القرن العشرين نظراً إلى دورهما المحدِّد للتطوّر الذي شهده الأدب العربي لاحقاً. فخلال هذه المرحلة، ظهر تياران أدبيان كبيران (الواقعية والرومنطيقية) طغيا على الساحة الأدبية العربية حتى العام 1970.
وبرز ذلك عبر ذاتيةٍ واضحة داخل الشعر الرومنطيقي الذي تاق، منذ انطلاقته، إلى كشف الأنا الفردية، وعبر تحوّلات، ولو جزئية، على مستوى الشكل التعبيري، كما تشهد عليه كتابة جبران خليل جبران الذي خلط أنواعاً أدبية مختلفة وزاوج النثر بالشعر وتلاعب بالمعايير السائدة في شكلٍ قاد في النهاية إلى تفجير بنية القصيدة الكلاسيكية. وخلال العشرينات، برز في مصر نثرٌ روائي حديث، محرَّر من المتطلبات الشكلية للأدب العربي القديم، استمد تقنيات كتابته من الأدب الأوروبي، لا سيما الروسي وتمكّن في الثلاثينات من الانتشار في سورية ولبنان وفلسطين والعراق.
ويقــارب الــبحث هنا تطوّر القصة والرواية مركّزاً على ممــثلي «المدرسة الحــديثة». وفي هذا السياق، يتم تحليل نُظُم القيَم الكامنة في النصوص ودراسة نماذج تمثيل الشخصيات، عبر كشف الانتقال التدريجي من الشخصية النموذجية إلى الشخصية المفردة (individualisé)، من دون إهمال الاستراتيجيات السردية والتعبيرية وسيرورة تطوّرها.
وبما أن مرحلة ما بين الحربين العالميتين ليست فقط الحقبة التي تأقلمت فيها الأنواع الأدبية واكتسبت شرعيتها، بل أيضاً الفترة التي شهدت تنوّعاً كبيراً في التيارات الشعرية، يبيّن البحث كيف استمرت ممارسة الشعر الكلاسيكي الجديد، ان في أميركا الجنوبية أو في معظم دول الشرق الأوسط، في الوقت الذي تطوّر الشعر الرومنطيقي في المهجر وفي مصر ولبنان وتونس، وبزغ نجم الرمزية في الأفق. ويتوقف البحث أيضاً عند الشعر العامي والأغنية اللذين شاعت ممارستهما في أنحاء العالم العربي في شكلٍ دفع بهما إلى داخل الحقل الأدبي.
وتختتم المجلد الأول دراسة حول تطوّر النقد الأدبي خلال المرحلة تلك يتبيّن فيها ارتباط هذا الميدان بالثقافة التقليدية حتى نهاية القرن التاسع عشر وتركيز الخطاب التحديثي على الإصلاح. ويجب انتظار بداية القرن العشرين كي ينبثق نقدٌ عربي حديث، أربابه مفكرون متغرّبون تأثّروا بأفكار «الأنوار»، وهدفه الانتفاض على الممارسات الأدبية السابقة، لا سيما الشعرية منها، عبر دفاعه عن الوحدة العضوية للقصيدة وعن أولوية المعنى على المبنى، ومقاربة مشكلات معاصرة، وفي شكلٍ عام، عبر دعوته إلى مقاربة دقيقة وعلمية أكبر للأعمال الأدبية. وسيُخلّف هذا «التيار» النقدي نزاعاً بين تقليديين ومحدثين يؤدي عند نهاية الأربعينات إلى سيطرة القوى التقليدية من جديد. وما عدا لبنان الذي لعب في هذا المجال دوراً طليعياً لكونه مركزاً لترجمة العلوم والآداب الأجنبية ولانفتاحه الكبير على الثقافة الأوروبية، بقي النقد في سائر الدول العربية في حالة جنينية. ويعود ذلك، وفقاً للبحث، إلى فشل النقد الحديث في تشكيل مدرسة أو تيار، ما خلا فترة زمنية قصيرة، فبقي حتى منتصف القرن العشرين في أيدي أفرادٍ معزولين لم يتمكّنوا من فرض ذاتهم في وجه النقد التقليدي الذي كان يتمتّع بحجة التواصُل والاستمرار. لعل ما يميز هذا الكتاب الجماعي توفيقه بين البحث الأكاديمي والمقاربة التأريخية لعصر النهضة الذي كان المنطلق لترسيخ الحداثة العربية لاحقاً. واللافت فيه أيضاً التناغم بين الأبحاث المتعددة التي تناول أصحابها موضوعات شتى، كلٌ بحسب إختصاصه ومنهجه.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yemen22.mam9.com
 
هل بدأت النهضة العربية قبل الحملة الفرنسية على مصر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي ابداع طلبة جامعة الحديدة :: ملتقي اللغه العربيه :: ملتقي تتطور الادب العربي الحديث-
انتقل الى: